السؤال: فضيلة الشيخ! ما أهمية التأصيل العلمي للأخوات؟ الجواب: نحن في الحقيقة نحتاج إلى منهجية لطلب العلم مع الحرص والحث على طلب العلم؛ لأنه إذا كانت المنهجية منحرفة فكما لاحظنا قبل قليل: قد تكون هناك نظرة منحرفة لا تفيد أبداً في التراكم الكمي من المعلومات. والتأصيل لذلك يكون بقراءة واضحة للأحاديث الصحيحة الثابتة في سيرة النبي صلى الله عليه وسلم، مثل: كيف تعامل النبي صلى الله عليه وسلم مع نسائه؟ كيف تعامل مع المجتمع؟ كيف دعا إلى الله؟ هذه لا يعذر منا أحد فيها. ثم ليس من شرط الدعوة إلى الله تعالى التمكن العلمي القوي في كثير من الأمور والمسائل والفرعيات؛ لأننا نحن الآن ندعو إلى أساسيات وبدهيات لا يناقش عليها، فليكن فينا من يتخصص للفتوى ورد الشبهات؛ لكن يكون هناك قطاع عريض واسع من المجتمع لتثبيت الثوابت والبدهيات الواضحات التي ليس هناك مشكلات فيها، وإنما أي طالب وطالبة علم تستطيع أن تأتي عليها بالأدلة؛ مثل: تحريم الشرك.. تحريم الزنا.. تحريم البدع.. التمسك بالخير والفضيلة.. الحث على الصلاة، وما أشبه ذلك، فهذه لا نحتاج فيها إلا إلى قدر معين, وبعد ذلك المهارة والموهبة التي يعطيها الله تعالى للمتحدث أو المتحدثة فيقنع أسرته أو طلابه أو تلميذاتها إذا كانت أختاً مدرسة.
أضف تعليقا
 
تنويه: يتم نشر التعليقات بعد مراجعتها من قبل إدارة الموقع