السؤال: [فضيلة الشيخ! هناك خلاف حول مسألة: هل تشارك الأخت في ملتقيات عامة وما أشبه ذلك أو لا تشارك؟] الجواب: هذه أيضاً مما ينبغي أن يتسع المجال والذهن والفكر فيها لنا جميعاً, حتى عند الرجال، فهناك مشايخ لا يرون المشاركة في وسائل الإعلام؛ فليكن يا أخي! فليتفرغوا للتأليف، وليكن في المساجد، لماذا إلا أن يشارك أو لا يشارك، وكذلك الأخوات ليست القضية أن يشارك الكل أو لا يشارك أحد، بل القضية قضية من كانت لديه الفرصة للمشاركة والتأهيل النفسي والذهني فليشارك، ولا يلومه الآخر ولا يعنف عليه، فكل ميسر لما خلق له، أيضاً قضية التفريط في حقوق الأزواج والأولاد، لا, لا بد أن يعطى كل ذي حق حقه دون هضم لهذا ولا ذاك، والمعيار في ذلك يختلف أيضاً بحسب الأخوات وبحسب اجتهادهن.
أضف تعليقا
 
تنويه: يتم نشر التعليقات بعد مراجعتها من قبل إدارة الموقع