السؤال: [ما هو الموقف الصحيح من العصرانيين؟]
الجواب: يجب أن نعلم أيها الإخوة! أن وجود العصرانيين أو أشكالهم أو غيرهم، وأياً كانت تسميتهم فلا يهمنا ذلك سواء قلنا: عصرانيين أو معتزلين أو متحررين، فليست القضية بالتسمية -مع أن كل إنسان بفطرته يعلم أن انحرافاً خطيراً بدأ يتفشى في مجتمعنا, وبدأ يتلقفه كثير من الناس وهو يؤثر، وله عدة أوجه وأشكال وصور- لكن العبرة التي يجب أن نفقهها جميعاً: أن نعرف الحق ونتمسك به, وأن نحرص عليه, ونعرف كيف نتعامل مع المخالف.
ثم إننا نقول: لا مستقبل أبداً لهؤلاء بأنواعهم, ليس لهم مستقبل بإذن الله تبارك وتعالى؛ لكن الشيطان لا بد أن يكون له أولياء؛ لأن الله يبارك وتعالى يقول: (( وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ ))[الفرقان:31], فلا بد أن يوجد مثل هؤلاء, ولا بد أن تؤتى فتنة لاختبار مدى إيماننا، ومدى صدقنا، فربما أحياناً تكون انتكاسة لمجموعة من الأخوات لم يكن يخطر ببال أي واحدة من الأخوات الفاضلات أن هذا يقع منهن، هذا أيضاً من الابتلاء، فالابتلاءات لا بد منها؛ لأن عملنا هذا دعوة، والدعوة عبادة، والعبادة أصلاً نحن خلقنا من أجلها، وفي هذه الحياة خلق الله تعالى الموت والحياة ليبلونا أينا أحسن عملاً.
أضف تعليقا
 
تنويه: يتم نشر التعليقات بعد مراجعتها من قبل إدارة الموقع