السؤال: فضيلة الشيخ! كيف تدعون للمشاركة في الحوار وترفضون المشاركة؟ الجواب: لا, أنا لا أرفض المشاركة، لكن أنا قلت يا أخوات: إنني رفضت هذا الحوار من الأصل, وتحدثت مع المسئولين, وقلت لكم أسباب الرفض؛ أمَّا وقد أصبح أمراً واقعاً, ويتشدق بموضوع المرأة ويمثلها من ليس أهلاً لها، فأنا أقول: إنه في هذا اللقاء الثالث القادم فلتشارك أكبر عدد من الأخوات المؤهلات, وهن والحمد لله القوة البارزة ثقافياً واجتماعياً، ولو جمع كل ما يسمى ليبراليات وعلمانيات فهن لا يشلكن ولا واحد في المائة بالنسبة للأخوات، فأقول للأخوات: ليشاركن بقوة؛ ليأكدن الأصل الذي يراد للمؤتمر هذا أن ينقضه، فأرجو أن الموضوع قد استوعب إن شاء الله.
أضف تعليقا
 
تنويه: يتم نشر التعليقات بعد مراجعتها من قبل إدارة الموقع